Just Classic

Sunday, January 27

انظر ماذا كتبت هذه الكاتبة اﻹماراتية خطير جدا

للكاتبة الإماراتية : شهرزاد



ساءت ملامح الزمن كثيرا !
فالجدران التي كنا نلطخها بالطباشير والفحم / بفرح !
أمست تُلطخ بالدم / بحزن !
  

وقوم لوط !!!
أمسينا نطلق عليهم:(جنس ثالث)




والمتشبهات من النساء بالرجال واللاتي لعنهن آللّــہ
نطلق عليهن ( بويات )



ونتعامل مع الكبائر على أنها (حالات نفسية)

ونستهلك الكثير من وقتنا في حوارات مقرفة مع
(بويات) و (جنس ثالث)
ومدمني خمر ومخدرات !
  



وعلماء نفس واجتماع يناقشون ويحللون!

عفواً / ماذا تناقشون ؟
رجال يمارسون اللواط ونقول .... أسباب نفسية !

أبناء يمارسون العقوق بأبشع صوره ..... ونقول أسباب نفسية !

فتيات يمتهن (الدعارة).....
ونقول أسباب نفسية !
وأمست الحالة النفسية / شماعة زمن بشع !








في طفولتنا كانت لعلبة الألوان وكراسة الرسم متعة مابعدها متعة
فالرسم كان بمثابة (الكمبيوتر / والنت / والبليستيشن )


وفي طفولتنا كانت القنوات التلفزيونية مدرسة من مدارس الحياة
وكانت هناك ثوابت لاتتغير بها

كان البث التلفزيوني يبدأ ب‏​‏آڵسَلامَ الوطني
ثم (القرآن الكريم)
     
  

ويليه (الحديث الشريف)

     



ثم أفلام الكرتون التي كنا نطلق عليها (رسوم متحركة)

 




      



ثم المسلسلات العربية و الخليجية المحترمه و التي كان لا يصلنا إلا الصالح منه و الهادف  


 







لأن رقابة التلفزيون في ذلك الوقت كانت لاتتجاوز الخطوط الحمراء

و كانت تحمل في أجندتها ماتحرص على احترامه
بدء بالدين وانتهاء بالعادات والتقاليد

فكانت مشاهد ( العُري ) تُحذف
ومشاهد ( الرقص ) تُحذف
ومشاهد (القُبَل) تُحذف
و( الألفاظ البذيئة ) تُحذف
وكان وقت الأذان مقدّس / ويليه فترة استراحة للصلاة

والآن ؟ ماذا تبقى من إعلام ذلك الزمان ؟
مشاهد رقصٍ وعريٍ

وإعلانات مخجلة بدء بـ ( مزيلات الشعر) و غيرهـااا ..

  
 
  

 ( الفوط الصحية )

  




ومذيعات كاسيات عاريات !



فأما أن تكون المذيعة ( رجل ) تناقش وتحاور في المواضيع السياسية والرياضية بحدّة
وأما ان تكون ( دمية ) تتراقص وتتمايل بملابس أقرب ماتكون لملابس النوم
ليسيل لعاب الرجال خلف شاشات التلفاز !
وينهار من جبال الأخلاق ماينهار !
إلا من رحم الله !


 

المسلسلات التركية

وآخر أنواع المخدرات التي صدرت للوطن العربي
فلا عادات تتناسب مع عاداتنا / ولا مفاهيم يتقبلها ديننا
فلا يكاد يخلو مسلسل تركي من امرأة حامل / تحمل في احشائها بذرة حرام
ونتابع المسلسل والبذرة تكبر!
  




ونحن نتعاطف مع المرأة لأنها بطلة المسلسل التي يجب ان نعيش حكايتها الحزينة
ونترقب الاحداث بلهفة عظيمة
ونتحاور ونتناقش هل ستعود اليه ام لا !
متجاهلين أنها زانية تحمل في بطنها سفح
ضاربين بعرض الحائط كل القيم التي تربينا عليها


فمسلسل واحد كفيل بأن ينسف بنا من الأخلاق الكثير !

وأصبح التناقض يسري مسرى الدم بنا


ففي الوقت الذي نربي فيه فلذاتنا على الفضيلة والأخلاق


ننسف هذه الفضيلة وهذه الاخلاق أمامهم في جلسة واحدة
لمتابعة مسلسل تركي بطلته حامل من صديقها البطل
ونحن نصفق ونشجع ونتعاطف ونبكي ... وننتظر ولادتها بفارغ الصبر !

أتراه زمن أسنمة البخت المائلة ؟
والنساء المائلات المميلات؟


فالعباءة الفضفاضة ذات اللون الأسود والتي كانت تغطي المرأة من الرأس الى القدم
فلا تشف ولا تكشف
و ترمز للدين والستر والحشمة
لم يتبقى من ملامحها القديمة الكثير
بعد أن نزلت من الرأس إلى الكتف






وضاقت حتى كادت تخنق صاحبتها
وضاع سواد لونها في زخارف وألوان دخيلة !


وأمست العباءة بعيدة كل البعد عن الدين والحشمة والعادات القديمة !
فهناك عباءات شبيهة بــ قمصان النوم
وأخرى شبيهة بــ (جلابيات) المنزل
وأخرى لاتختلف كثيرا عن فساتين السهرة والأعراس !
  






حقا!!
أتراه زمن أسنمة البخت المائلة ؟

في الماضي الأجمل !
كان ابن الخامسة عشر يحمل السيف ويفتتح البلدان
ويتحدى البحر في زمن الغوص من أجل لقمة العيش

وأصبح ابن الخامسة عشر في زماننا مراهق يمر بمرحلة خطرة
ولابد من مراعاة مشاعره
ولابد من الانتباه اليه وتتبع خطواته حتى لايزل
وإن أخطأ فهو (حَـدَث)!
ولايعاقبه القانون!

وابنة الخامسة عشر كانت في الماضي زوجة صالحة وأم على مستوى عال من المسؤلية
وأصبح زواج ابنة الخامسة عشر الان فعل يقترب من الجريمة
فهي طفلة لاتتحمل مسؤلية نفسها
وقراراتها خاطئة ومشاعرها نزوة مؤقتة
تتغير حين تصل مرحلة البلوغ !

ابنة الخامسة عشر في الماضي كانت أم تربي اجيال
وابنة الخامسة في الحاضر مراهقة
إن لم نسخر حواسنا الخمسة في مراقبتها ضاعت !

ترى!!
لماذا لم يراهق شباب الزمن الماضي وفتياته

هل المراهقة مرحلة من اختراعنا نحن ؟

هل نحن من أوجدها وألصقها في زماننا !!

[مقال جدير بالتأمل]
كلام يكتب بماء الذهب


بارك الله من خطت يداها هذا المقال 


و تحياتي موقع 
www.theuaeman.com

124 comments:

  1. الله يجزيكم كل خير على هالمقال الرائع الي نبهنا ﻻشياء كثيره، واﻷبناء امانة في اعناق ابويهم ما اقول غير يكفي كذب ومجامﻻت وكل واحد يخلي باله من نفسه ومن رعيته، نصيحتي والله للكل انهم يستغنون عن التلفزيون والله انه يدمر كل شي ويضيع العمر جدامه.

    ReplyDelete
  2. مقال جميل و لك جزيل الشكر على نشرك هذا المقال. الذي نبهنا إلى اشياء كثيرة
    لكن اخي الكريم عندي ملاحظه بسيطه على بعض الصور المرفقه ... توجد بعض الصور. فيها نساء و فيها عري .. و هذا يناقض ما هو مكتوب في المقال. و هذه الصور ستمنعني و تمنع البعض من نشر هذا المقال الجميل

    ReplyDelete
    Replies
    1. تم أزالة الصور و جزاكم الله ألف خير يا أختي الفاضلة

      Delete
  3. جزاك الله كل خير وهذا الواقع المرير لنا ..وكلامك في الصميم ..سوف يتم النشر في جميع وسائل التواصل الاجتماعي

    ReplyDelete
  4. جزاك الله خير. على الملاحظات المنسية

    عسى شبابنا ينتبهون وتذكورن الماضي الراقي والحياة الهنيأه والله يهديهم ويهدي شباب المسلمين ولم شمل الامه ويرجع شبابنا للقيم والعادات والتقاليد ويهدي نساءنا ﻻ حول ولا قوة الا بالله

    حسبنا الله ونعم الوكيل على اليهود وكل من له يد في نشر الدعاره و تخريب عاداتنا وتقاليدنا ونشر الفساد الله ينتقم منهم ويرويهم العذاب بالدنيا قبل الاخر

    وانته اخوي ما قصرت الله يعطيك العافية وان شاء الله في ميزان حسناتك

    ReplyDelete
  5. نعم واقع
    بس انا اظن ان هذا الاسلوب في الطرح والتغني بامجاد الماضي مع ذر الملح علي الجراح يدلا من ايجاد حلول والتحدث بتفاؤل والتحفيز للعمل الجاد ومعرفه الاسباب وايجاد الحلول وعذر المخطئين.
    هذا الاسلوب لا يعجبني واشعر بالكثير من السلبيه وفقط
    مثل هذه المقالات لا تفيد
    بل تزيد التركيز علي السلبيات
    بدل ان تحجمها
    من الافضل لو قامت الكاتبه بتحليل واقعي وايجاد الحلول بدل من النقد للاوضاع وبس. سهل ان ننقد ولكن صعب ان نغير ونصلح
    ذلك الزمن مر بحسناته وسيئاته والان اتي زمنكم. السؤال ماذا ستفعلون ؟؟؟؟؟وماذا فعلت الكاتبه ؟؟؟؟
    والسموحه لاختلاف الراي ��

    ReplyDelete
    Replies
    1. شكرا أخي على هذا الرأي هذه الكاتبة لم تضف للمشكلة أي حل بل سلطة اﻹضواء المشاكل دون حل مثلها مثل المسلسلات الخليجية توضح المسكلة وتتركها دون حل علمي

      Delete
    2. صح جدا الكلام اللى على و ام مختلفة بيقلوه

      Delete
  6. كلام من الواقع وليس به تزيف الانحلال لمس كل شي حتى مقص الرقيب واصبح الشاذ والغث هو محل الاهتمام حسبنا الله ونعم الوكيل

    ReplyDelete
  7. " لا تسبوا الدهر فإن الله هو الدهر "رواه مسلم
    الزمن بريء ولكن نحن المذنبون ..شكرا لك

    ReplyDelete
  8. الله يجزاكي خير ويكثر من امثاليك ويثبتك على الدين وخدمت الدين وفقيك الله

    ReplyDelete
  9. مقال رائع وجميل وواقع نعيشه جزاك الله خير

    ReplyDelete
  10. اسال الله العظيم باسمائه الحسنى وصفاته العلى ان يجزي من كتبت هذا المقال وان يبارك فيها

    ReplyDelete
  11. جزاش الله خير ويعطيش 567 عافيه على الطرح للموضوع الذي اثبتي بأن النساء ناقصات عقل ودين ,عزيزتي الكاتبه الاماراتيه هل تؤدين بنا ايقاف عجلة الزمن ؟
    انتي تتحدثين عن امر قد بات معلوم لدى رجال الدين والسياسه والعقلاء والمفكرين أجمع , حيث بأن هذه الامور والاحداث الحاصله اليت تتحدثين عنها , هي من اشراط السااعه وحتى فكرة طرحش لهذا الموضوع من اشراط الساعه , أين انتي من قول الرسول صلى الله عليه وسلم في حديثه الذي بما معناه (( سوف يأتي على أمتي زمانا , المتمسك بدينه كالقابض على جمره )) واين انتي من قوله صلى الله عليه وسلم (( سوف يأتي من يتحدث عن امور الامه سفيه وتافه واعزش الله من السفهه عزيزتي )) وايظن اود ان انؤه بأن اشراط الساعه قائمه لامحاله ولا لنا غير مسايرة ومواكبة العصر وفعل ماعلينا من نصائح وارشادات وتوجيه مباشر للذين من حولنا ,هذا وجزانا وجزاكم الله خيراَ

    ReplyDelete
    Replies
    1. مع احترامي لك لكن تعلقك مجرد تبرير للواقع ودعوة للرضى به، وينطبق عليه كثير من الأوصاف التي ذكرت فيه

      Delete
  12. اختصآر جميل لواقع نعيشه

    ReplyDelete
  13. الله يهدينا ويصلح حالنا يارب سبحان الله والحمدلله دعواتكم الله يصلح حالنا وحسن الخاتمه

    ReplyDelete
  14. مقال رائع ويعطيج يا صاحبة المقال ألف عافية..تكلمتي بلي في قلوبنا وعقولنا من زمان طويل..لكي جزيل الشكر والاحترام

    ReplyDelete
  15. ما اروع وما اعضمها من كاتبة
    وما اروعه من مقال.. ينسف الفساد ويصفه على حقيقته

    ReplyDelete
  16. بارك الله فيها .....كلام يعبر عن حال المسلمين الآن إلى من رحم ربي ...فالله المستعان..

    ReplyDelete
  17. نريد نشكل حمله نقظي علی هاذي الفئه وننفيهم من علی وجه الارض

    ReplyDelete
  18. صراحه موضوع جميل جدا ويحمل الكثير من الاحداث التي نلاحظها في وقتنا هاذا ، فهاذه آفه هاذا العصر فيه الشيئ الصالح وطالح فعلى الأنسان ان يتعلم من أخطاء الآ خرين ؛ فما على الأنسان ان يفعله الآن عليه ان( يحارب هاذه العادات السيئه أولا من بيته وثانيا من مجتمعه الذ ي يعيش فيه ) ونسأل الله تعالى لنا العافيه فدنيا والفوز بلجنه ونجاه من النار --

    ReplyDelete
  19. الابتعاد عن الدي نتائجه وخيمه ..... الله المستعان

    ReplyDelete
  20. مقال رائع لكن لا حياة لمن تنادي

    ReplyDelete
  21. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    تحيه طيبه لكي أختي الغاليه،،
    إقسم بالله يعجز اللسان عن الشكر، ابصراحه فتحتي عيونا وقلوبنا وعقولنا على مهمه ويزاج الله خير والله يحفظج يارب من كل شر

    ReplyDelete
  22. صح و الاعلام له الدور الاكبر في هذا الفساد

    و صار الملتزم منبوذ من المجتمع

    ReplyDelete
  23. ملكنا هذه الدنا القرونا
    واخضعها رجالا خالدونا
    وسطرنا صحائف من ضياءا
    فما نسي الزمان ولا نسينا

    بنينا حقبا في الارض ملكا
    تدعمه شبابا طامحونا
    شبابا سكوا سبل المعالي فما عرفوا غير الاسلام دينا
    شبابا لم يحطمه الليالي ولم يسلم الى الخصم العرينا
    كذالك اخرج الاسلام قومي شبابا مخلصا حرا امينا

    وما فتاء الزمان يدور حتى مضى بالمجد قوما اخرونا
    واصبح لا يرى بالركبي قومي وقد عاشوا اامته سنينا
    والمني والم كل حرا سوال الدهر اين المسلمون

    ReplyDelete
  24.  مـℳαـآآ شَاْاْاْاْء الّلهٌ 
    شُْـــــْكَْـــْررْرْاً
    جَزْآْگ اللّهٌ آلْفٌ خْيَـْـْـْْـْـْرٌ

    ReplyDelete
  25. سلام عليكم اختي كنا نتكلم وننصح ونقف امام العادات الدخيلة نفس ما تفضلتي لكن في قوه قاهرة لازم تصلها النصيحه او الموضوع المنشور بطرق اخرى مثل علاج داخل المخ او استبدال المخ او كي المخ او عزل المخ من الراس ووضع سفنج القوه اللي اتكلم عنها اهي قوة القانون اللي يقف امام عاداتنا وتقاليدنا وشجع الابناء على رفع قضايا ضد اهاليهم او ازواجهم ويكون الحكم البنت بالغه الولد بالغ لهم حق في تصرفاتهم .... اختي يا اختي لو نرجع على ايام اهلنا واجدادنا جان اليوم البنت ام 14متزوحع وعندها عيال والولد تابع الوالد في اعمالة جدا كان المنشور مأثر ومؤلم واتمنى ان يصل لاشخاص متنفذين ووضع حد لكل هذا .... الله يبارك فيج ويجعلج من المقربين الى الله سبحانه

    ReplyDelete
  26. اللهم استر عوراتنا واهدي شبابنا وارحمنا وتب علينا،،،،

    ReplyDelete
  27. الله يجزاك خير .. وان شاء الله تكتب لك في ميزان حسنات

    ReplyDelete
  28. الله يستر علينا وعلى المسلمين أجمعين في هذا الزمان الغريب

    ReplyDelete
  29. كلام سليم ونحن مقصرين ونعترف بذلك

    ReplyDelete
  30. كلامك صحيح
    ربنا لا تؤخذنا بما فعل السفهاء منا

    ReplyDelete
  31. بصراحة مقال جميل وتشكرين عليه ..
    الله يبارك فيك ..

    ReplyDelete
  32. يعطيكي العافية أختي... لكن المقارنة بين الأجيال مش عادلة... ترا الفساد موجود في كل مكان و زمان... والإعلام في كل مرحلة زمنية كان له أخطاؤه و عيوبه... نسيتي الأفلام القديمة والأغاني؟؟
    في تشابه بين هاك الفترة و هذي الفترة
    لكن أسلوب الحياة الحين اختلف
    و بالنسبة للمراهقين فهذا المسمى موجود في كل الفترات الزمنية ولو اختلفت الكلمات اللي توصف هذي المرحلة
    ما صح إنك تهاجمي هذا ابجيل بهالطريقة ... وكأنك علقتي في هاك الحقبة الزمنية و رافضة الانتقال منها
    الوقت بعدي... و التطور بيحصل... و كثير أمور بتتغير... أو بالأحرى هي نفسها بس بتظهر بشكل اخر
    باختصار المفاهيم و المعايير و المقاييس بتختلف من فترة لأخرى
    حتى بنية أجسام البشر ماهي نفسها اللي كانا منذ بدء البشرية
    يبقى أن نقول الشيء الوحيد الذي يبقى ثابت هو الخلق و الدين
    باقي المشاكل التي ذكرتيها ... أسبابها نفسية أو صحية ... كل شي له علاج...
    قبل انتقاد أي شي... أفضل إنه نضع نفوسنا مكان الشخص المنتقد
    و نساعد بدل ما نضيع وقت في توجيه أصابع الإتهام
    الإصلاح يأتي من إصلاحنا لذاتنا... وإصلاح أبنائنا..
    وإذا قدرنا نساهم في إصلاح المجتمع كان به
    و إن ما قدرنا فوقتها بنقدر ندعي رب العالمين إنه يساعدنا في إصلاحها
    و ذلك أضعف الإيمان
    و لا أنصحك بلوم أجيال اليوم... فهم لم يختارو الحقبة الزمنية التي وجدو فيها... أعانهم الله .. و رزقهم الثبات على الدين و العقل و الخلق

    ReplyDelete
  33. والله جزاكي الله الف خير علي المقال الرائع

    ReplyDelete
  34. الله يجزيك الف خير طيب بعد ذا الكلام حاسبي نفسك قبل غيرك كلام حلو ومثبت بس طبقتيه
    ولكي الشكر ع المجهود الرائع

    ReplyDelete
  35. الله يبارك فيك ويجزيك كل الجزاء

    ReplyDelete
  36. جزاك الله خير أختي الكاتبه على ما بذلتي من جهد.
    أود التذكير بنقطه مهمه أختي الكاتبه من خلال اسئلة:
    كيف كان تعامل حبيبنا المصطفى عليه الصلاة والسلام مع شارب الخمر؟! مع الزانية في عهده؟! وغيرهم..؟! أترك لك الإجابة أختي الكاتبة.
    اختصارا لبقية الكلام أعرض حلا وهو أن نقتدي بحبيبنا محمد عليه أفضل الصلاة والسلام في جميع تعاملاتنا في زمننا هذا أو غيره من الأزمنة.. فالخُلق النبوي برأيي يتماشى مع جميع العصور.. والمدرسة المحمدية هي أفضل مدرسة على الإطلاق ، وصالحة إلى يوم الدين.. علينا أن نسأل دائما هذا السؤال: ماذا لو كان بيننا عليه الصلاة والسلام؟
    ماذا سيكون رأيه؟ ماذا سيقول؟ ماالذي سيفعله؟ ... ختاما نسأل الله الصلاح والهداية ، وجزاكم الله خيراً

    ReplyDelete
  37. كفو بنت الرجال
    كلام مصوغ من الذهب
    بحاجة رجال من ذهب

    ReplyDelete
  38. سيدة الحرف.معملة المعنى.تذكرت بالتسعينات كان التلفزيون يحرم كل شي.ماعدا المصارعه الحره والتي تكشف كل عورة الرجل.وكأن الشهوه للرجل دون المرأه.افحمتني كلماتك وليس لدي سوا ان اقول رحم الله والدينك وانتي وكل المؤمنين

    متعب

    ReplyDelete
  39. لأن أقول الا الله أكبر الله أكبر الله أكبر
    ان الله يهدي من يشاء بغير حساب
    واتمنة من كاتبت المقالة العمر المديد
    وتنظر المزيد

    ReplyDelete
  40. بارك الله فيكي واكثر من امثالك كﻻم ﻻيختلف وﻻيقتنع به غير من في نفسه مرض

    ReplyDelete
  41. صراحه لا تعليق يااختي فكلامك من ذهب على عكس الحكمة القديمه ان الكلام من فضه وجزاكي الله خيرا

    ReplyDelete
  42. الحقيقه كما ذكرت والجميع لايخفى عليه ماوصل اليه المجتمع فهذه المنكرات تحتاج الى علاج فنحن لانجهل التشخيص فنحن بارعين في هذا المجال .ان مانحتاجه فذ مجتمعاتنا ان تعود المرآه الى الاهتمام ببيتها وباسرتها ،نعم انها من تصنع الاجيال وراعية الاخلاق ان صرف اهتمام الامراة الى مادون ذلك من حرية يزعمونها وحقوق انتهكوها لن يؤدي الا الى دمار اجيال والله المستعان.

    ReplyDelete
  43. جزاك الله خير.....رااااااائع

    ReplyDelete
  44. كفو كفو ، عسئ من ربووكك اثنينهم للجنه وجميع المسلمين ، a7nlk

    ReplyDelete
  45. الله يهدي الجميع يارب وبالذات اصحاب القنوات ومشكوره على الطرح الجميل

    ReplyDelete
  46. كلام جميل ورائع..ولكن أين نجد الحل؟؟.. المشكلة ليس في معرفة المشكلة ...ولكن الاشكال في ايجاد الحلول المناسبه والجذريه وهو ماينقصنا على المستوى الاسري وكذلك على المستوى الوطني ...عموماً طرح جيد من اخت فاضله نسأل الله لها التوفيق ونسأل الله ان يجد كلامها اذان صاغية مخلصة من ذوي السلطة والحكم ويقوموا ببذل الجهد لإيجاد الحلول...مع علمنا يقيناً ان الحل القاطع والجذري هو اتباع الكتاب والسنة ومسلك الصالحين والعلماء الربانيين.....اسأل الله المثوبة للجميع

    ReplyDelete
  47. بيض الله وجهك يا اخت الرجال

    ReplyDelete
  48. كلام في منتهى الروعه ولكن الكلااام بدون افعال لا يؤخذ فى الاعتبار ....
    نحنااا دائمااا نتكلم ونقول ع الاخلااق ولكن صاحب الكلام التغير يبدأ منه ...
    اعجبني الكلاام ولكن التطبيق ف زمن نحنا لسناا من نسيره صعب ان اجد كل الناس تاخذ هذا الكلام وتطبيقه لاننا اصبحنا اناااس تنقاد الي المستقبل وليسنا نحنا من نصنع مستقبلنا
    اناااا فى التاسعه عشر من عمري ولكني ادرك معنى الكلاام ولكن الكثير من هم اكبر منا وقد درسوا الحياه لا يدركون او بالاحراء لا يفهمون معنى هذااا الكلاام...
    اشكرك جزيل الشكر ع الكلااام الاكثر من رائع

    ReplyDelete
  49. كثر الله من امثلك في بنات المجتمع بصراحه رئعه الله يوفقك ويعطيك علئ قد نيتك

    ReplyDelete
  50. كلام عن جد من ذهب وين زماننا مع هذا الزمن

    ReplyDelete
  51. كانوا لايتناهون عن منكر فعلوه ..
    هذه الاية الكريمة .. وصفت الداء ووصفت العلاج في نفس الوقت .. كيف ؟؟
    هناك منكر في الأمة ظاهر وبأن ولم نؤدي واجبنا الذي أمرنا الله به في ايات كثيرة في كتابه العزيز .. ان هلاك بني اسرائيل بالرغم من انهم كانوا كما وصفهم كتاب الله العزيز بانهم فضلوا على العالمين قوله تعالى واني فضلتكم على العالمين .
    امة مفضلة أصابها الوهن من جانب بسيط جدا وهو انكار المنكر وبيان الحق الواضح . تربينا في ظل ابائنا وامهاتنا تربية طيبة والحمدلله والمنة من فضله ..
    وربينا ابنائنا على الانفلات والا مسؤولية وحياة الترف ولم نربي فيهم معاني الأخلاق السامية .. لم نوسس فيهم روح معاني الاسلام الخالد .. قربنا الكبريت جانب القاز وقلنا لاتلعب بالنار فقط دون أي فعل يبين خطورة فعلنا هذأ مثال .. أجهزة التلفاز والفيديو والسينما وغيرها من الأجهزة الحديثه بلا رقابة وبلا رقيب وموجه ومقنن لهذا الخطر الجسيم .. غضننا الطرف عن اشياء كثيرة ..
    كانوا لايتناهون عن منكر فعلوه
    من فهم كلامي يساعدني في ايصال الفكرة أكثر ..

    تحياتي للجميع وشكرا للكاتبة القديرة على تشخيص المشكله ونحتاج لحلول أكثر تسهم في عدم تفاقم المشكله أكثر وأكثر

    ReplyDelete
    Replies
    1. الجميل فينا اننا مازلنا نحب ماضينا لكن مشكلتنا لا نحب احياء كل جميل فيه.
      شكرا للكاتبة في الوصف والتجسيد.

      Delete
  52. تسلم يد كاتبها، الصراحة عالوتر وكلام جريء وصادق استحى العالم والشعب انه يتكلم فيه.
    بارك ﷲ فيكم ونبغي المزيد مـ♡ـن مواضيع مثل هذا المو ضوع وان شاء ﷲ يتعضون

    ReplyDelete
  53. تعبت مـ♡ـن كثر ما اشوف هالنوعية مـ♡ـن الناس في المجتمع
    امشي وانزل راسي مـ♡ـن الفشلة

    ReplyDelete
  54. واقع لاكثر

    www.khadamati-kh.com

    ReplyDelete
  55. قفا نبكي من ذكرى نسيت ومهلهل بسقط اللوى بين الدخول فحومل وان شفائي عبرة مهراقة فهل عند رسم دارس من معول 

    ReplyDelete
  56. وفيتي و كفيتي بارك الله فيك
    اللهم اهد ضال المسلمين

    ReplyDelete
  57. صورة لواقع مؤلم تم طرحه و يجب على منا البدء باصلاح ذاته ثم محبطه الذي يعيش فيه ابتداء من منزله فان اصلح كل شخص من حال اسرته فقد ساهم في اصلاح المجتمع.
    فلك كل الشكر اختاه على الطرح المميز للموضوع

    ReplyDelete
  58. جزاك الله خيرا وأكثر من أمثالك

    ReplyDelete
  59. مـا شـاء اللـه مقـال جـدآ رائـع وجـزاك اللـه الـف خيــر ..
    واســأل اللـه ان يهــدي ابنـائنـاوبنـاتنـا ..

    ReplyDelete
  60. جزاج الله خير وفي ميزان حسناتج موضوع قيم لا هنتي

    ReplyDelete

  61. سلمت يداك

    لكي من كل الشكر على ماخططته

    دمت ودام قلمك

    ReplyDelete
  62. صدقتي والله نحن قي زمن الكاسيات العاريات

    ReplyDelete
  63. الله يرحمنا برحمته

    ReplyDelete
  64. مات الحياء ومابقي شي مستور
    الكل منا يدعي الاناقه وهو في الدنيا معثور



    والله يجزى من رباك بالخير ويحميك وعسى من قراء طرحك تتغير حياته
    والله يهدي الجميع

    ReplyDelete
  65. كلام. ولا اروع. واقول لكي اختر دعيهم. فقافلة الخير تسير بقيادة امثالك اما. عويل وردود مرضانا. اعلاة فلا تلتفتي اليه. وامضي على بركة الله. فبعضهم إذا حدثت ظاهرة. كالزنى او نحوه تعلل المسكين وقال قد حدث زمن محمد عليه الصلاة والسلام ومادرى ان ذاك ليكتمل التشريع الالهي ثم. كان حالة وليست ظاهرة إذا اختي دعيهم. واتسقي مع مارسمتيه لنفسك واخذينا في روصات الجنا بالدارين فهي غنيمتنا ولك مني تحياتي ومودتي

    ReplyDelete
  66. من هذه المقال والذي وضع حجر الاساس (( لهيئة حماية المجتمع المسلم من الرذيلة )) اعضائها كل مسلم وكل كاتب وكل عالم وكل مفكر وكل سياسي ))

    عملها متابعة الغزو الفكري والتصدي له
    وتقديم كل ما يساعد مجتمعاتنا في الرقي والحفاض على الاسره

    اتمنى ممن يجد في نفسه الكفائه دعم هذه الفكره



    ويعلم الله اني عسكري وخفير عند الباب
    واعجبني المقال فأردت ان يكون لي بصمه... 

    ReplyDelete
  67. مقال نمطي للخطاب الديني المتعالي الذي ينظر الى المجتمع بازدراء شديد ويصوره كمجموعة من الحثالة والمنحرفين فالمقال يدور في فلك الوصاية على البشر من منظور ديني متسلط فمن وجهة نظر هؤلاء المهووسين دينيا المعقدين نفسيا ان المرأة اصل الشرور لهذا لاتجدهم يتحدثون عن انتشار الفقر والجهل والمرض لانهم يعتقدون انها امور طبيعية ،لا يتحدثون عن ديكتاتورية الحاكم الفاسد وسجونه وزنزاناته وانتهاكه لكرامة البشر ، لايستفزهم ابدا منظر متشدد يقطع رأس شخص بريء فقط لأنه ليس على ملته ،.
    لكنهم من جهة اخرى يثورون ويزمجرون وتستفزهم عبائة نزلت من الرأس واصبحت على الكتف او موسيقى جميلة او مجرد منظر قبلة حميمة بين عشيقين ، لفت انتباهي ايضا في هذا المقال كثرة الحديث عن الماضي وتصويره بنرجسية مترفه وتناست كاتبتنا الطوام الكبرى التي حصلت في تلك العصور التي تتمنى عودتها فتطالب الشاب المسلم ذو الخمسة عشر ربيعا ليقود غزوات سبي الجواري واستباحة دماء البشر لنشر دينه الذي يعتقد انه يجب فرضه على الكون بأسره ، لا نستغرب اذا علمنا ان امثال هذه الكاتبة يعتبرون ان ممارسة العادة السرية جريمة وذنب عظيم بينما اغتصاب امرأة بريئة تم اسرها في غزوة وبيع اطفالها بأسواق النخاسة أمر مباح.

    ReplyDelete
  68. الله يجزاك خير كلام صحيح ويحزننا واقعنا يارب انر قلوبهم بدينك وارزقهم الهدايه والصلاح يارب العالمين
    يارب اجعلنا من يتبع سنة نبيك محمد صلى الله عليه وسلم كامله
    وابعدنا عن هوا النفس

    ReplyDelete
  69. الله يقويكي... رجعتيلي الايام الجميله.

    ReplyDelete
  70. السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة اختي الفاضله اشكىك على الطرح الجميل الواعظ ولاكن هنالك بعض النقاط تحتاج إلى توضيح حيث تطرقتي إلى ان اولائك الوطية والبويات وغيرهم انها ليست حالات نفسيه ان اثبت لكي عكس ذللك اختي حيث يقول الله جل وعلى في القرآن الكريم (والله أخرجكم من بطون أمهاتكم لا تعلمون شيأ وجعل لكم السمع والأبصار والأفئده)صدق الله العظيم حيث نلاحظ أختي الكاتبة ان جميع السلوك المكتسبة من المحيط الخارجي الذي خو حولنا من عائلة والمجتمع والإعلام وهنالك نقطه مهمه تناولتها الآيه في البدايه حيث ان الله اخرجنا لانعلم شيئ يعني السلوك ماذا مكتسب وحيث انكي تطرقتي للإعلام فانتي اجبتي على نفسك من حيث لاتعلمين فالإعلام وسيلة قوية في رسم شخصية الإنسان وأختم قولي بالشكر الجزيل لكي على الطرح وأرجوتقبل النقد والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

    ReplyDelete
  71. جزاك الله كل خير. .ياليت كل مسلم عنده ذرة غيره مثلك كان الآن الإسلام عزيز ونحن من نحكم الأرض. ..اللهم ردنا إليك ردا جميلا. .اللهم اهدي شباب وشابات المسلمين اللهم أغنهم بحلالك عن حرامك. .اللهم عليك بكل من يفسد ويفتح أبواب الفتن اللهم إحمي المملكه العربيه السعوديه من الحملات العلمانيه الغربيه ولا تجعلها تنتهي بما إنتهت به دول الخليج. ..اللهم وفق حكامنا لما تحب وترضا وخذ بناصيتهم للبر والتقوى...والله إني حزين على حال دول الخليج اللتي صار وجود مرأه محجبه شيء عجيب ووجود مرأه عاريه أمر عادي

    ReplyDelete
  72. جزاك الله خير الصراحه شي واقعي وعسى الله يبعدنا عن طريق المعاصي

    ReplyDelete
  73. الواقع الذي نعيشه ربما تكون غلطة غلطها بعض اوليا الامور ف التربية الصالحة وعدم تقديم النصائح المناسبة والتهاون فيه ف ربما تكون هذه المشكله قديما لا توجد او بالاحرى بشكل خفيف وغير ملحوظ ولكن هذه الظاهرة وهذا الانحطاط من بعض الاشخاص والمتخلفين عقليا بدءت بالظهور شيئا ف شيئا وف الوقت نفسه لم تكن هناك اي رقابه او اي عقوبه او اي نصائح تعاقب المخطي او الذي يفعل هذه التفاهات علينا بارجاع التربية التي كانت ف الماضي لست ادري ما اقول ولكن حسبي الله ونعم الوكيل نسأل الله ان يتعدل حال امتنا وان نقتدي بمعلمنا وحبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم
    جزاك الله اختي الكاتبه

    ReplyDelete
  74. الله حفظك وامثالك. .أنت انسانة شريفة. ومحترمة

    ReplyDelete
  75. جزاك الله خير
    مدونه روعه
    يعطيك العافيه
    بس مين يسمع ي ختي
    اه بس على زمن راح وولي

    ReplyDelete
  76. كلام جميل وحلو لكن...ايتها الاخت عرفت شيئا وذكرت شيئا ولكنك غفلت عن الكثير اقلها ان بعض الدول ضعيفة الدخل اضطرت حتى لا يجوع شعبها وما ادراك ما نتائج جوع شعب ان تتنازل عن بعض ثوابتها الثقافية حتى توفر لهم الدخل وتذكري دوما ان الفقير لو طلب المساعدة لاعطيته ربع دينار ولكن لو تنزل ليرضي رغباتك الدفينة فانه يمكن ان يحصل على الف دينار ان لم اقل اكثر لذلك اختي الكريمة نشكر لك هذه التنفيسة وترويحة عقدة الذنب هذه ولكن الحل الحقيقي ليس هذا وليس هكذا وعذرا ان كنت قاسيا بعض الشئ فغايتنا في النهاية واحدة

    ReplyDelete
  77. وااااو كلام راااائع الصراحه

    ReplyDelete
    Replies
    1. الله يجعله في ميزان حسناتك

      Delete
  78. الله يجزيك الللف خييير الله يجعله في ميزان حسناتك

    ReplyDelete
  79. كلام جداً ف غااااية الجمااااال يسلمممممو

    ReplyDelete
  80. بصراحة شديدة جدا و مطلقة لا أجد ما أقوله سوى
    كلماتك أوجزت و انجزت و أجملت و أحسنت فى وصف فارق بين ماض جميل و غني بالأخلاق و المُثل العُليا و المباديء و بين حاضر فارغ من كل شيء سوى الهم و النكد و التمزيق كل تمزيق الهوية و الثقافة و الدين و الأخلاق و تابعه مستقبل لا يقل سواداً و لا انحداراً
    و أخير
    سلمت يداك

    ReplyDelete
  81. هذا ما سعت اليه استرتيجية اليهود وامريكا ..لاسننزات القدرة العربية الت تهدد كيان العدو الاسرائلى فعمدت الى هذا الاسلوب لتهديم مقويضات الشخصية الاسلامية لدى الشباب العرب والزج بهم في هاوية الشهوات المحرمة حتى يستاصلوا منهم عقيدتهم الدينية ..التى هى السلاح المخيف لاسرائيل ...ماذا عسانا ان نقول .الا لاحول ولا قوة الا بالله العلى العظيم ..وهذا اضعف الايمان ..نرجو من المولى سبحانه وتعالى ان تكون اجيالنا القادمة عدة قوية بديننا الحنيف لنبعث من جديد امجاد هذه الامة ....والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

    ReplyDelete
  82. يروى أن السيدة عائشة رضي الله عنها تذكرت يوم القيامة فبكت
    فسألها الرسول صلى الله عليه و سلم
    "ماذا بك يا عائشة؟"
    فقالت : "تذكرت يوم القيامة فهل سنذكر أباءنا؟؟ هل سيذكر الحبيب حبيبه يوم القيامة ؟؟
    قال الرسول صلى الله عليه وسلم: "نعم إلا في ثلاث مواضع : عند
    الميزان - عند تطاير الصحف - عند الصراط"

    اصبروا ثم اصبروا
    على فتن الدنيا، فتن الدنيا سراب ،، فلنجاهد أنفسنا ولنعين بعضنا على أن نلتقي في جنة عرضها السماوات والأرض
    ولا تنسوا أن تعقدوا النية على جعل هذه .
    {يَــٱرَبْ حُسن الخاتمه}

    فهل تعتقد بعد هذا كله ان هناك أحد يستاهل منك تشيل عليه او تحقد وتضيع أعمالك بسببه؟
    نصيحه (دع الخلق للخالق)
    اسئل نفسك كم عمري وكم باقي بل هل تضمن العيش بعد ؟. وبعدين كل الفتن والمشاكل إلى صاب الامه الاسلاميه بسبب كره وحقد الصهاينه ! هم وضعو خطه للقضاء ع المسلمون ! وهذي الخطه رسموها منذو مئات السنين .وفعلن نجحوا ! كلنا نعرف أن اليهود لايملكون الشحاعه بل هم اجبن شعب ! ودليل انهم لم يخوضون اي معركه وتاريخ يشهد ! بختصار هم حاربوا بلفكر ( حرب فكري )ـ

    ReplyDelete
  83. السلام عليكم فعلا موضوع حقيقة ماوصلت ليه مجتمعاتنا العربيه من انحلاز الاخلاق بتتبع العادات السيئه التي غزتنا ونحن نبتعد كل البعد عن تربيت ابنائنا وبناتنا التربية الصحيحه المبنية على الدين الاسلامي فنترك التربية للعاملات بالمنازل ومن ديانات مختلفه.

    ReplyDelete
  84. احييكي يا أختي على كل كلمة حق كتبتها يدك
    للأسف هالجيل جيل الدلع
    صار الواحد يخاف على نفسه واهله ويقول يالله السلامة
    وصدقيني كل هالاشياء والفتن الي طلعت من الغزو الفكري
    الي تعرضنا له وضعف الوازع الديني
    اللهم اقبضنا إاليك غير مفتونين
    قولو أمين ..
    تحياتي

    ReplyDelete
  85. لاحول ولا قوة الا بالله. الله يرحكمنا برحمته

    ReplyDelete
  86. المقال ما يعالج اي شي.،.مبين فقط وجود اناس يرفضون معايشة الحاضر ويطالبون بالماضي يبقي ويستمر

    ReplyDelete
  87. جزاك الله خير وجعلها في موازين حسناتك الكلام صحيح 100% نسأل الله السلامة

    ReplyDelete
  88. بارك الله وفي قلمك
    لقد اصبت كبد الحقيقه التي غفل عنها الكثير ممن يشهدون بأن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله

    ReplyDelete
  89. بارك الله فيك وجزيت خيرا وهذا هو الواقع والله يستر علينا وعليكم

    ReplyDelete
  90. مجر999ح حائل ...
    كلام سليم في الصميم .... لكل شي نهايه .. فلا تستغربوا مايحدث لان هذه الظواهر وماقيل بهذا المقال ماهو الا نهاية هذا الزمن .. وقد ذكرت هذه العلامات قبل حدوثها .. فلا استغراب. ... وأسفي ع من كتب هذه المقاله بمقارنته بزمن قبله ... ... لان ماراح لن يرجع ..

    ReplyDelete
  91. الله يستر من تاليها .....الله يحفظ اعراض المسلمين

    ReplyDelete
  92. يعلم الله اني تأثرت بمقالتك ولكن وربي خايف انه تخدير من جهه حكوميه تريد ان تنسينا ما نحن عليه من فقر وصعوبة معيشه الصدق يقال.
    الحمدلله مازال منا الكثير محافظ ولكن الى متى وانا لم استطيع ان اشتري بيت ان اؤمن بيت لي ولعائلتي.

    ReplyDelete
  93. هذا الزمن زمن الضياع وفيه يكون الاختبار الحقيقي للتمسك بالدين الاسلامي. الحنيف وهنا اقول يا اختي ان ندعوا. جميعا وفي كل وقت اللهم احمي الاسلام وطهر المسلمين من المدعين بالاسلام والمنافقين والمتاجرين باسم الدين يا رب العالمين

    ReplyDelete
  94. في آخر الزمان القابض على دينه كالقابض على جمر
    اللهم نسألك الثبات في الدنيا وﻵخرة

    ReplyDelete
  95. الله يبارك فيكي يا أختي ويزيد من فضلك ويزيد من معلوماتك ويزيد من أمثالك

    ReplyDelete
  96. جزاك الله خير والله يرحم امواتنا وامواتا المسلمين

    ReplyDelete
  97. كلام من ذهب لا فظ فوك لعل ضعف الوازع الديني هو أحد الأسباب ودخول الثقافه الغربيه التي لاتعرف الحلال من الحرام والغزو الفكري من الغرب هي من وضعت المجتمع العربي في الحضيض.

    ReplyDelete
  98. اسعد الله بالخير أوقاتكم .. وجزاك الله خيرا على هذه المقالة ..
    ردي على الأخت أم مختلفة وعلى الأخ علي الفرج وكل من اقتفى أثرهم هو ..
    جزى الله خيرا من نبهنا لواقعنا المرير والأولى أن نفكر نحن بالحلول التي تناسبنا .. ولا نطالب كل من شرح مشكلة بالحلول وكأننا نريد كل شيء جاهز ..
    فلماذا لا نفكر بالحلول المناسبة لنا ؟؟
    فالحلول أقرب للمستحيل أن توافق الجميع حسب ظروفهم وإمكانياتهم ومجتمعهم ..
    فعلينا نحن أن نرى ما يناسبنا من حلول في ضوء ما طرحته أختنا الفاضلة .. وجزاها الله خيرا

    ReplyDelete
  99. لا حياة لمن تنادي ..

    ReplyDelete
  100. الانتقاد و المقارنه بين الاجيال ما بتحل مشاكل مجتمعنا. و بعدين المراهَقه جيل عنيد و حساس جداً و يتأثر بشكل كبير بلّي حواليه. و كلكم اعتقد تعرفونهالشي. المفروض كل ولي امر يزرع القيم الدينيه و الاخلاق فابنه من يوم هو صغير. الاسره هي اول مدرسه و المدرسه الوحيده الي قادره تغير هالفئه. و تصرفات الابناء هي ثمره و حصاد تربيه الاآباء لاولادهم. و كلما ننتقد بتزيد من تصرفاتهم. و كل شيبالطيب و الكلام الحلو ينحل. اسأل الله العظيم انيهدي اولادنا و اولاد المسلمين و ان يبعدهم عن ملذات الدنيا. و يقوي ايمانهم. و اشكر اختي الكاتبه عالموضوع و اشكر كمان كل الي ساهم برأيه و تعليقاته. و دمتم سالمين

    ReplyDelete
  101. نحن بزمان اختلف فيه كل شيء لإننا ابتعدنا عن تطبيق شريعتنا فالإسلام ليس فقط ديانه إنما هو منهج حياه يجدر بنا الآن أن نفعل فقد تعبنا من ترداد نفس الكلام وتسليط الضوء على اشياء باتت جزء من حياتنا الأغلبيه لايستنكرها

    ReplyDelete
  102. جزاكي الله كل خير
    وجعله في ميزان حسناتك

    ReplyDelete
  103. ُاللّہ يسسعدكك و يجزاااكك خييير كلللام رائع و فـِـيْ ♡ الصميم و جعلهاآ ُاللّہ فـِـيْ ♡ ميزاان حسناآتگ "" و ي ريت الي شافووووا هالموووضوووع ينشششررررهه عن طريق : الواتس ' الفيس ' التويتر ' ححتى الگل يسستفيد و يصحووا مَ‘ـَُِنٍّ الغفله الي هما فيهاآ و ُاللّہ يعاآفي گل مَ‘ـَُِنٍّ نششر هالگللاآم و ششگررراآ ^^

    ReplyDelete
  104. ما شاء الله كلام سليم ﻻ غبار عليه
    جزاك الله خير في ميزان حسناتك
    اعجبني الكلام فعلا

    ReplyDelete
  105. الكلام جميل واعتقد انه معروف للكل. السؤال كيف نواجه موجة التخلف ونوقفها؟

    ReplyDelete
  106. ماشاء الله كلام ع الجرح...ولكن؟؟؟؟؟ ياليت ما كان فيه صور للنساء مهما كان الدافع نبيل فهي محرمة لايجوز استخدامها وايضا الصور المرسومة اذا رسمت بشكل بذيء فانها لاتصلح و الفتوى في موقع الشيخ المنجد...وانا اعارضك في قول ان المسلسلات قديما كانت جيدة الواقع انها مليئة بما يغضب رب العزة اختلاط و قلة ادب و حياء فكيف يمثل مع المرأة و كانها زوجة له ناهيك عن الموسيقى و غيرها و ايضا السلام الملكي محرم لانه لا يخلو من الموسيقى احذروا من التساهل في الدين ...نعم هناك شر اهون من شر و لكنها في النهاية معاصي تغضب الله جل في علاه

    ReplyDelete
  107. مقال جميل لاحرمك اللـَّــه الاجر

    ReplyDelete
  108. بدون تعليق يعني ما الذي استطيع قوله على هذا الموضوع القيم اشكرك اختي الكاتبة وحسبي الله ونعم الوكيل

    ReplyDelete
  109. ماتت عروبتنا وذالك بسبب تخاذل العرب لانفسهم هل يعقل العراق تدمر و سوريا تقتصب وتقتل و مصر الفتنه منتشره في كل مكان واخواننا في بورما يحرقون وحكام العرب تشاهد وانتضر الحلقه الاخيره حسبي الله ونعم الوكيل

    ReplyDelete
  110. الله يثبتنا في الدنيا والاحره

    ReplyDelete